Home / أخبار / تعالوا إلى جامعتي .. إلى قسمي للترجمة

تعالوا إلى جامعتي .. إلى قسمي للترجمة

تعالوا إلى جامعتي .. إلى قسمي للترجمة
كتبه/ أسامة جمشيد
يحل لي أن أبوح شيئاً عن نية الترجمة وعملها قبل الحديث في الدراسة في جامعتي


أيها الناس! رغم وجود جوجل وشبكات وبرامج أخرى ولاسيما الجات جي بي تي للإنسان المترجم أهمية وحاجة كبرى ماضياَ وحاضراً ومستقبلاً

والترجمة هو التزام متناهي بالكلمة والجملة والسياق مع الحذف والجمع والتعديل والتبديل والتقديم والتأخير والتصرف والإيجاز والإطناب والشرح والبيان والتفسير مع ما يكافح المترجم مع نفسه ويصارعها من حيث التحليل والتقييم والتقويم والحجة والجدلية والحكم والقضاء والأداء والإنجاز وهو الحامل دوما للجهد والبحث والاتقان والتأني والتذوق والإبداع والابتكار والوفاء بالمواعيد

والمترجم هو الذي يحيط بحيثيات المحتوى علماً حسب وسعه من دون تأثر أو تعاطف ثم يؤدي عمله بأمانة وجرأة وجدية وتميز وتفان وإخلاص

ومن آفات الترجمة في نظري الانحراف عن أهمية اللفظ والمعنى انحرافاً كلياً والقصد وراء التأويل الذاتي للامبالاة أو خوف أو جهل أو عدم المقدرة والكفاءة لفهم النص والسياق أو التكاسل في البحث في القواميس والمعاجم أو التساهل مع تعقيد المحتوى وحساسيته والاكتفاء بالفهم الأولي والاتكال على الخبرة السابقة ونحو ذلك

من المترجمين في الميدان العملي مَن آثروا نظرية التأويل في بدايات الترجمات، فمثلهم مثل مّن يتباهى ضلالا فيفسد، وآخرون مَن ركنوا إلى هذا ــ التأويل ــ حسب الحاجة بعد جهد جهيد وممارسات طويلة في الترجمة وهذا هو السلوك السوي والمنهج الصحيح

فالذي في بدايات الشوط سلك مدرسة التأويل أدرك مع مرور الزمن أنه أخطأ فأصلح وتاب ورجع إلى حرمة اللفظ والمعنى والوقوف عند كل كلمة ــ ترجمها أم لم يترجم ــ فأعطى كل لفظ حقه وعمل على علم وفن وبينة وبصيرة

فإذا حُصّلت الدراية وأُدّيت الأمانة اطمأنت الجوارح
من الإنصاف أن تُترجم نصاً تفهمه

والواجب أن تبحث في القواميس والمعاجم والنماذج ونحو ذلك

والإحسان السؤال ــ بالاتصال أو الذهاب ــ عند شك في فهم أي جزء فيه

فبالتشاور والاستفسار يتداوى السقم وتستقيم الرؤية.. والعمل باليقين تأتيه البركة التي تتبعها أعمالاً أخرى كثيرة

ومن أراد حياة الترجمة حرفة ومهنة عليه أن يتعلم الجوانب النظرية والتطبيقية والبحثية معاً.. فلا بد من دورة أو شهادة أو ملازمة أستاذ وخبير لصقل هذه الملكة
فمن كان عنده رغبة في هذا العمل وموهبة فليذهب عند أهلها
وليعلم الطالب أن أمامه ــ إن كان موفقاً مجتهداً ــ فرص كثيرة للعمل في السفارات والمؤسسات والوزارات والجامعات وغيرها من دُور الترجمة داخل البلاد وخارجها
بل أمامه الكثير من المجالات من تدريس وبحث وترجمة حراً لمقالات وكتب وريادة عمل أو مشروع والعمل في مجال الصحافة أو السياحة والسفر والتجارة العالمية ونحو ذلك
وفي الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد قسم للترجمة والترجمة الفورية ومركز للترجمة يتوافد إليها طلاب من مشارق المعمورة ومغاربها ذكوراً وإناثاً يلتمسون شهادة بكالوريوس أو الماجستير وهناك من يأتي للدورة أو الدبلوم إليها، وذلك لمكانة هذه الجامعة ورصانتها ونبوغ أساتذتها وتكامل بيئتها.. والدراسة مستقلة فيها أي للطلاب قسم وللطالبات قسم آخر
فإنها.. جامعة منارة للعلم والهدى، مرصوص بنيانها.. تضاهي كل الجامعات في العالم

إسلامية.. يذكر فيها اسم الله .. ولا يكاد يفوتها يوم إلا وفيه نشاط علمي وتوعوي خدمة للدين والملة.
عالمية.. تتواكب مع مقتضيات العالم ومستجداته وتتطور أولاً بأول ويوماً بعد يوم
جامعة بشطريها شطر في وسط المدينة العاصمة إسلام آباد ــ فالعيش فيها سهل ــ وشطر آخر عند الجبل في مسجد الملك فيصل حيث المكتبات والمعاهد

. تتناقل حولها حافلاتها للطلاب والأساتذ والموظفين
قائمة على رسالتها مؤدية لأهدافها وغاياتها.. يفتخر الناس بمخرجاتها باختلاف ألوانهم ومنجزاتها وأعمالها
باسمة.. تعلِّم الحياة والأدب والعمل.. جميلة أعشابها طيبة طينها.. أصلها ثابت وفرعها في السماء
حشاشة.. في صبحها ترى الحمام بين مبانيها، وفي ليلها تجلس في مقاهيها.. تتلاقح فيها الثقافات والحضارات والأعراق لرونقها
شامخة.. الناس يثنون على سحابها ومطرها، فعلى مدار العام كله لطيف جوها
خضراء.. كثيرة الأشجار والأزهار.. مستوية أرضها ومعلومة ثمارها
موفقة.. تشهد لها الصحف والمجلات لرتبها العالية في التصنيفات والتقييمات لريادتها وجودتها وتميزها
مباركة.. أسست على تقوى من الله.. تتعاطى مع عصر الرقمنة وتتفاعل مع حضارة الذكاء الاصطناعي
عريقة.. تعاملها سهل ويسير .. لا بؤس للغني ولا يأس للفقير
فريدة بعمرانها وتعليمها.. كل يوم فيها خير ونفع ومساء علماً وروحاً
مختارة.. فمن درس فيها زارها بعد تخرجه وطاف بين أركانها وجلس عند أزهارها يستذكر متعة الدراسة فيها. ومن جاءها تزكى
واسعة.. تدعو كل الطلاب وتفتح أبوابها للجميع

About admin

First and only Arabic news channel in Mauritius. اول جريدة باللغة العربية في موريشيوس Since 6 Sept 2021 أسست في 6سبتمبر 2021

اقرأ أيضا

يلغى رئيس الوزراء البريطاني “قانون رواندا”

إلغاء قانون رواندا بقلم: محمد عبدالعزيز و بفضل الجريدة الوطن في أول خطوة وقرار لرئيس …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *